حياة جديدة

ريمكو كامبرت

ترجمة: ميادة خليل

 

الأحد: سوف أبدأ غداً حياة جديدة. لم ترق لي القديمة منذ وقت طويل. ثمة اهتراء فيها، عثرات هنا وهناك، رائحتها تشبه رائحة المقاهي والسجائر. في الحقيقة كان يجب أن أتخلص منها اليوم صباحاً، لكن مساء البارحة تأخرت في المقهى بسبب نقاش عن الوجود الإنساني حيث كان لدي رأي قوي جداً بخصوصه نسيته الآن.

كنت نائماً عندما دق جرس المنبه، وبالتالي ضاعت فرصة أن أبدأ حياتي الجديدة في الوقت الذي حددته. ما جعلني أفكر كثيراً بحياتي القديمة، ولهذا قررت تأجيل كل شيء ليوم الغد. لكن من الغد سوف أبدأ بالتنفيذ. غداً ستبدأ حياتي الجديدة وسأصبح شخصاً آخر.

الأثنين: بقيت الجزء الأكبر من اليوم في المنزل واشتغلت على حياتي الجديدة. لم تسر الأمور بسلاسة، لكني لم أتوقع هذا أيضاً. أحد الصعوبات الكبيرة، كما لاحظت، أن تعرف من أين يجب أن تبدأ لتغيّر حياتك. وهكذا كنت في المطبخ حوالي الثامنة لدعكه مع ارتياب غير واضح من أن هذا لم يكن بالضبط ما فكرت فيه. مطبخ نظيف لا يعني أن حياتك تتغير.

لأني لم أعرف كيف يجب أن أستمر وقفت أمام المرآة وكنت غاضباً جداً من نفسي. بدا وجهي مخيفاً. في وقت متأخر من ما بعد الظهر ذهبت إلى المقهى لجلب أغراض تركتها هناك في يوم السبت: مظلة، قفاز الكف، حذاء أيسر. شربت ثلاثة كؤوس من النبيذ الأحمر ودفعت أثنا عشر كأساً. مساءً لم أشاهد التلفزيون، لكني جلست على كرسي منزعجاً شبه نائم.

الثلاثاء: دفعت ضرائب ثلاث سنوات مقدماً، على أمل أن لا يُرهق الكمبيوتر. قدماي مربوطتان برجلي كرسي المكتب. لم أكن معتاداً على ذلك، حتى أني عندما أقف مرة أخرى “لآخذ شيئاً” أسقط بطولي على أرضية غرفة المكتب خاصتي. بدأت بكتابة قصيدة، ليست عن محاسن ومساوئ الحب، لكن عن جمال دبوس الشعر الذي تركته ي. شربت ثلاث قناني ماء. دخنت أثني عشر سيجارة شوكولاته. ذهبت للنوم في الوقت المحدد وبقيت مستيقظاً على الفراش طوال الليل. لمجرد أني فكرت بأشياء إيجابية، مثل رؤية الحملان في المرعى من نافذة القطار، وجراد يرقص الباليه وكرة سحرية هائلة تدور في لايدزسترات.

بعد أسبوع: ظهرت ي. في الشارع. لم تعرفني. في الواقع أنا أيضاً لم أعرفها في البداية، بسبب نظارتي الجديدة. “ما الذي حدث معك؟” قالت، “لم أعرفك. يبدو أنك أصبحت شخصاً آخر!”.

لم يكن واضحاً بالنسبة لي إن كانت مستحسنة أم رافضة. أكملت سيرها مسرعة على أي حال وأسرعت بدوري في الطريق إلى الخيّاط لقياس بدلة جديدة، لأن ولا بدلة من بدلاتي القديمة على مقاسي بعد الآن.

 

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*من مجموعة “إلى القُبل” الصادرة عام 2004

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: