قصائد أخيرة

 

أوجينيو مونتالي

ترجمة: ميادة خليل

 

 

مات أخوك صغيراً،
أنت تنظر لي مباشرة من ذلك الزمن،
طفل يجلس ساكناً وشعره منكوش،
مسجون في إطار بيضوي لصورة.
كان يكتب موسيقى لم تُطبع أبداً
لن تُعزف للجمهور أبداً
والآن دُفنت في حقيبة أو طُحنت.
ربما شخص لا يعرف أي شيء عن هذا
يعيد الأغنية من جديد: “كُتب ذات مرة …”
أنا أحبه رغم أني لا أعرفه.
لم يفكر به أحد سواك.
لن أسأل أكثر، الآن لم يعد هذا ضرورياً،
أنا بعدك الوحيد الذي تهمني حياته.
أن تحب شبحاً، يمكن أن يحدث هذا.
الأشباح نحن.

****

هل تصلي؟
نعم، للقديس أنطونيوس
الذي ساعدنا في العثور على مظلتنا الضائعة وما شابه ذلك،
في مخزن رسول الآلهة هرمس.
“ولا أكثر من ذلك؟”
“هي تصلي أيضاً من أجل موتها، وموتي”.
“هذا يكفي” قال القس.

 

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم.. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: